المواصفات القياسية لرسوم أوتوكاد

مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية (CAD Standards) هى إحدى أدوات التواصل، حيث أن التواصل مهم جداً عندما يعمل أفراد مجموعة على المشروع ذاته ويتم تبادل الرسوم فيما بين هذه المجموعة لإخراج المشروع بالوقت المحدد لذلك. كما أن وجود مثل هذه المواصفات القياسية في الشركات الهندسية تساعد على تقليل المشاكل التي قد تنتج عن سوء فهم بعض الرسوم وكذلك تساعد على اختصار الوقت لإخراج رسوم قياسية.

المشكلة والحل:
هذه هى أهم مشاكل برامج الرسوم الهندسية، فهى في غالبيتها أكثر من مرنة من حيث إنشاء الرسوم بالطريقة التي ترغب والرسم باستخدام أي من الألوان المتوفرة أو جميع والتي تصل في معظم هذه البرامج إلى 16 مليون لون، وكذلك حفظ هذه الرسوم بأسماء قد تصل إلى 256 حرف وتخزينها في أي مجلد على القرص الصلب أو قرص مساعد، سواء كان قرصاً مرناً أو قرصاً خارجياً أو من خلال الشبكة.
لاشك أن هناك العديد من الأشخاص الذين تداركوا هذا الأمر واكتشفوا مبكراً احتياجات شركاتهم لإيجاد واستخدام مواصفات قياسية للطبقات، الألوان، أسماء الملفات، وأنماط الأبعاد. إن محاولة توحيد وإيجاد مواصفات قياسية للطبقات والأبعاد والنصوص يمكن أن تقطع مسافة طويلة في طريق جعل عملية تبادل الملفات أسهل بكثير بين مختلف المهن، ويمكن للمواصفات القياسية أن تسهل فهم الملفات أيضاً. فمن وجهة نظري إن مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية تشبه اللغة، فعندما يتكلم الجميع ذات اللغة يتم الاتصال بسهولة، لكن إذا وجدت نفسك في مكان يتكلم فيه الجميع بلغات مختلفة ومختلفة عن لغتك أيضاً ستجد صعوبة في تبادل الأفكار معهم. بالمقابل عندما يتقيد الجميع بمواصفات قياسية محددة سيصبح من السهل فهم عناصر الرسم، وبالتالي سيتمكن الموظف الذي يقوم بتحريرالرسوم من ذلك دون الاضطرار إلى طرح أسئلة أو استفسارات عن عناصر الرسم.
تخيّل مكتباً أو شركةً هندسية يعمل بها العديد من المهندسين والرسامين وقد أخرجت هذه الشركة على مر السنين آلاف المخططات الهندسية، ولكن هذه الرسوم أعدت كل واحدة منها بطريقة مختلفة وبأسماء وألوان وأنماط خطوط مختلفة وغير متشابهة للطبقات، وبالإضافة إلى ذلك أن يقوم أي مهندس أو رسام يلتحق بالعمل بإنشاء الرسوم على طريقته الخاصة.
حاول الآن أن تقوم بتعديل أو تحرير أو طباعة إحدى هذه الرسوم التي قام أحدهم بإنشائها على طريقته الخاصة وآخرون قاموا بتعديلها ايضاً بطريقتهم الخاصة، باعتقادي ستحتاج إلى يوم أو أكثر لفهم طبقات الرسم، أنماط الخطوط، الألوان، وخطوط الأبعاد المستعملة في الرسم وستحتاج إلى أكثر من ثلاث ساعات لمحاولة طباعة هذه الرسوم باستهلاك كميات مضاعفة من الورق وأحبار الطباعة.
نستنتج إذاً أن إيجاد طبقات قياسية يمكن أن يكون أداة مفيدة جداً لتوحيد اللغة بين المستخدمين ولكن إن لم يكن هناك ضوابط حول كيفية إنشائها وتسميتها يمكن أن تظهر مشكلة كبيرة عندما يعمل أكثر من شخص على ذات الرسوم.
وباعتماد اصطلاحات مناسبة لتسمية الطبقات يمكن تقليل هذا النوع من المشاكل رغم أنه لا يمكن إلغاؤها كلياً، كما أن اعتماد اصطلاح صارم للتسمية يمكن أن يسبب كمية من المشاكل مماثلة للتي يسببها عدم اعتماد أي اصطلاح بتاتاً.
مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية:
مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية هى مجموعة من الإرشادات والتوجيهات والثوابت يقوم بإنشائها مجموعة من المستخدمين لتسهيل عملية تبادل الرسوم والمعلومات والملفات فيما بينهم وبين العملاء. تتكون مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية غالباً من:
  1. أسماء الطبقات والألوان المستخدمة وأوزان الخطوط.
  2. أنماط الخطوط.
  3. أنماط الأبعاد.
  4. أنواع البنوط (fonts) وارتفاعاتها.
  5. مرجعية الكتل (blocks) المستخدمة في الرسم.
  6. استخدام المراجع الخارجية (Xrefs) وطرق إرفاقها في الرسم.
أهمية مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية:
مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية تلعب دوراً هاماً في تطوير القدرة على إدارة ملفات الرسوم الهندسية منذ بداية العمل على الفكرة الأساسية للمشروع إلى حين الانتهاء من تنفيذ المشروع، وكذلك تسهيل عملية الرجوع إلى هذه الرسوم عند الحاجة اليها كما في عملية صيانة المباني للمشاريع بعد عشرات السنين.
تساعد أيضاً مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية على تقليص إمكانية حدوث بعض الأخطاء التي قد تنتج عن عمل أكثر من شخص على ملفات مشروع ما، وبذلك تقلل من احتمال وجود أخطاء عند تسليم هذه الرسوم للبدء بتنفيذها.
إن وجود مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية يساعد أيضاً على اختزال الوقت اللازم لإعداد الرسوم الهندسية من حيث:
  1. تسهيل تبادل المعلومات وملفات الرسوم الهندسية بين الأقسام الهندسية في الشركة الواحدة والشركات التي تعمل معها لإنجاز مشروع ما.
  2. تسهيل إعداد الرسوم الهندسية والتقليل من بذل الجهد في إعادة بعض الرسوم التي تم رسمها سابقاً.
  3. تسهيل عملية تدقيق ومراجعة المخططات الهندسية.
  4. التقليل من الأخطاء الشائعة في الرسوم الهندسية.
  5. التقليل من الوقت المطلوب لتدريب الموظفين الجدد على النظام المستخدم في إعداد الرسوم.
إن أفضل الطرق التي تضمن دقة ووضوح الرسوم الهندسية وشمولية معلوماتها هو إيجاد هذه المواصفات القياسية والعمل بها في إخراج رسوم المشاريع. وتدريجياً ستلاحظ الفرق في سرعة إنجاز الأعمال، دقة العمل، قلة الأخطاء، وسرعة تبادل المعلومات .
وعلى اختلاف حجم هذه المواصفات القياسية التي قد تحتاجها لإنجاز أعمالك بدقة فهي لا بد من أن تشمل على إرشادات للمستخدم بدءاً من فتح ملف رسم جديد إلى أن تتم عملية الطباعة النهائية لهذا الرسم. وهذا يتضمن إرشادات عن أماكن حفظ المكتبات الخاصة بالرسوم، الطبقات واستخداماتها، أنواع أنماط الخطوط واستخداماتها. ولابد أيضاً من الإشارة إلى كيفية إعداد الرسوم للمشاريع الجديدة وكيفية حفظها وكيفية تبادل هذه الرسوم بين المهندسين وأصحاب المشاريع.*
في ختام هذه المقالة، أسأل الله أن أتمكن في مقالة آخرى من تناول كيفية إنشاء المواصفات القياسية وتطبيقها.

المواصفات القياسية لرسوم أوتوكاد

Posted by مرسلة بواسطة MOHAMED HASSAN On 9:01 ص

مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية (CAD Standards) هى إحدى أدوات التواصل، حيث أن التواصل مهم جداً عندما يعمل أفراد مجموعة على المشروع ذاته ويتم تبادل الرسوم فيما بين هذه المجموعة لإخراج المشروع بالوقت المحدد لذلك. كما أن وجود مثل هذه المواصفات القياسية في الشركات الهندسية تساعد على تقليل المشاكل التي قد تنتج عن سوء فهم بعض الرسوم وكذلك تساعد على اختصار الوقت لإخراج رسوم قياسية.

المشكلة والحل:
هذه هى أهم مشاكل برامج الرسوم الهندسية، فهى في غالبيتها أكثر من مرنة من حيث إنشاء الرسوم بالطريقة التي ترغب والرسم باستخدام أي من الألوان المتوفرة أو جميع والتي تصل في معظم هذه البرامج إلى 16 مليون لون، وكذلك حفظ هذه الرسوم بأسماء قد تصل إلى 256 حرف وتخزينها في أي مجلد على القرص الصلب أو قرص مساعد، سواء كان قرصاً مرناً أو قرصاً خارجياً أو من خلال الشبكة.
لاشك أن هناك العديد من الأشخاص الذين تداركوا هذا الأمر واكتشفوا مبكراً احتياجات شركاتهم لإيجاد واستخدام مواصفات قياسية للطبقات، الألوان، أسماء الملفات، وأنماط الأبعاد. إن محاولة توحيد وإيجاد مواصفات قياسية للطبقات والأبعاد والنصوص يمكن أن تقطع مسافة طويلة في طريق جعل عملية تبادل الملفات أسهل بكثير بين مختلف المهن، ويمكن للمواصفات القياسية أن تسهل فهم الملفات أيضاً. فمن وجهة نظري إن مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية تشبه اللغة، فعندما يتكلم الجميع ذات اللغة يتم الاتصال بسهولة، لكن إذا وجدت نفسك في مكان يتكلم فيه الجميع بلغات مختلفة ومختلفة عن لغتك أيضاً ستجد صعوبة في تبادل الأفكار معهم. بالمقابل عندما يتقيد الجميع بمواصفات قياسية محددة سيصبح من السهل فهم عناصر الرسم، وبالتالي سيتمكن الموظف الذي يقوم بتحريرالرسوم من ذلك دون الاضطرار إلى طرح أسئلة أو استفسارات عن عناصر الرسم.
تخيّل مكتباً أو شركةً هندسية يعمل بها العديد من المهندسين والرسامين وقد أخرجت هذه الشركة على مر السنين آلاف المخططات الهندسية، ولكن هذه الرسوم أعدت كل واحدة منها بطريقة مختلفة وبأسماء وألوان وأنماط خطوط مختلفة وغير متشابهة للطبقات، وبالإضافة إلى ذلك أن يقوم أي مهندس أو رسام يلتحق بالعمل بإنشاء الرسوم على طريقته الخاصة.
حاول الآن أن تقوم بتعديل أو تحرير أو طباعة إحدى هذه الرسوم التي قام أحدهم بإنشائها على طريقته الخاصة وآخرون قاموا بتعديلها ايضاً بطريقتهم الخاصة، باعتقادي ستحتاج إلى يوم أو أكثر لفهم طبقات الرسم، أنماط الخطوط، الألوان، وخطوط الأبعاد المستعملة في الرسم وستحتاج إلى أكثر من ثلاث ساعات لمحاولة طباعة هذه الرسوم باستهلاك كميات مضاعفة من الورق وأحبار الطباعة.
نستنتج إذاً أن إيجاد طبقات قياسية يمكن أن يكون أداة مفيدة جداً لتوحيد اللغة بين المستخدمين ولكن إن لم يكن هناك ضوابط حول كيفية إنشائها وتسميتها يمكن أن تظهر مشكلة كبيرة عندما يعمل أكثر من شخص على ذات الرسوم.
وباعتماد اصطلاحات مناسبة لتسمية الطبقات يمكن تقليل هذا النوع من المشاكل رغم أنه لا يمكن إلغاؤها كلياً، كما أن اعتماد اصطلاح صارم للتسمية يمكن أن يسبب كمية من المشاكل مماثلة للتي يسببها عدم اعتماد أي اصطلاح بتاتاً.
مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية:
مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية هى مجموعة من الإرشادات والتوجيهات والثوابت يقوم بإنشائها مجموعة من المستخدمين لتسهيل عملية تبادل الرسوم والمعلومات والملفات فيما بينهم وبين العملاء. تتكون مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية غالباً من:
  1. أسماء الطبقات والألوان المستخدمة وأوزان الخطوط.
  2. أنماط الخطوط.
  3. أنماط الأبعاد.
  4. أنواع البنوط (fonts) وارتفاعاتها.
  5. مرجعية الكتل (blocks) المستخدمة في الرسم.
  6. استخدام المراجع الخارجية (Xrefs) وطرق إرفاقها في الرسم.
أهمية مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية:
مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية تلعب دوراً هاماً في تطوير القدرة على إدارة ملفات الرسوم الهندسية منذ بداية العمل على الفكرة الأساسية للمشروع إلى حين الانتهاء من تنفيذ المشروع، وكذلك تسهيل عملية الرجوع إلى هذه الرسوم عند الحاجة اليها كما في عملية صيانة المباني للمشاريع بعد عشرات السنين.
تساعد أيضاً مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية على تقليص إمكانية حدوث بعض الأخطاء التي قد تنتج عن عمل أكثر من شخص على ملفات مشروع ما، وبذلك تقلل من احتمال وجود أخطاء عند تسليم هذه الرسوم للبدء بتنفيذها.
إن وجود مواصفات التصميم بالحاسوب القياسية يساعد أيضاً على اختزال الوقت اللازم لإعداد الرسوم الهندسية من حيث:
  1. تسهيل تبادل المعلومات وملفات الرسوم الهندسية بين الأقسام الهندسية في الشركة الواحدة والشركات التي تعمل معها لإنجاز مشروع ما.
  2. تسهيل إعداد الرسوم الهندسية والتقليل من بذل الجهد في إعادة بعض الرسوم التي تم رسمها سابقاً.
  3. تسهيل عملية تدقيق ومراجعة المخططات الهندسية.
  4. التقليل من الأخطاء الشائعة في الرسوم الهندسية.
  5. التقليل من الوقت المطلوب لتدريب الموظفين الجدد على النظام المستخدم في إعداد الرسوم.
إن أفضل الطرق التي تضمن دقة ووضوح الرسوم الهندسية وشمولية معلوماتها هو إيجاد هذه المواصفات القياسية والعمل بها في إخراج رسوم المشاريع. وتدريجياً ستلاحظ الفرق في سرعة إنجاز الأعمال، دقة العمل، قلة الأخطاء، وسرعة تبادل المعلومات .
وعلى اختلاف حجم هذه المواصفات القياسية التي قد تحتاجها لإنجاز أعمالك بدقة فهي لا بد من أن تشمل على إرشادات للمستخدم بدءاً من فتح ملف رسم جديد إلى أن تتم عملية الطباعة النهائية لهذا الرسم. وهذا يتضمن إرشادات عن أماكن حفظ المكتبات الخاصة بالرسوم، الطبقات واستخداماتها، أنواع أنماط الخطوط واستخداماتها. ولابد أيضاً من الإشارة إلى كيفية إعداد الرسوم للمشاريع الجديدة وكيفية حفظها وكيفية تبادل هذه الرسوم بين المهندسين وأصحاب المشاريع.*
في ختام هذه المقالة، أسأل الله أن أتمكن في مقالة آخرى من تناول كيفية إنشاء المواصفات القياسية وتطبيقها.

|